عقوق الوالدين.. كيف ولماذا يحدث؟

يثير الكليب الرابع عشر -دمعات العيون- الصادر عن مؤسسة البراء حالة عامة من الشجن والحزن وتساؤلات كثيرة بين الآباء والأمهات، حيث يجسد هذا الكليب عتاب أب لابنه العاق الذي يجحد فضله عليه، وعلى الرغم من ذلك يهتم الأب بصورة ابنه حتى اللحظة الأخيرة فيرفض دخول دار المسنين حتى لا يقول الناس عن ابنه أنه عاق، ويقول الأب في أحد مقاطع الفيديو مخاطباً ابنه: “صار قلبك من حديد… خنت والدك الحنون”.

عقوق الوالدينbougainville_and_pacific_partnership_leaders_conduct_family_violence_prevention_workshop_150702-f-yw474-037

يحدث عقوق الوالدين بشكل مؤسف في العالم كله حيث نفاجأ بالأبناء لا يحسنون معاملة والديهم عندما يكبرون في السن، مما يسبب شعور الأب والأم بالصدمة والخذلان الشديد والندم على إضاعة العمر في تربية هؤلاء الأبناء الجاحدين. وكذلك يشعر الوالدان بالطعن لأنهم كانوا يحسبون أن أقرب من لهم في الحياة هم الأبناء، فكيف يعقونهم بعدما بذلوا كل حياتهم في دعمهم في جميع مراحل الحياة بدايةً من تحمل النفقات المادية وآلام الحمل وعناء مرحلة الطفولة واضطرابات مرحلة المراهقة ثم البلوغ وما بعد ذلك؟!

علامات عقوق الوالدين

  • اساءة الأبناء لمعاملة والديهم.
  • تطاول الأبناء على والديهم سواءاً باللسان أو بنظرة العين.
  • عدم الاعتناء الكافي بصحة الوالدين عندما يكبرون في السن.
  • هجر الوالدين بدون التفكير فيمن سيرعاهم!

علامات لا تدل على عقوق الوالدين

نظراً لحساسية مشكلة عقوق الوالدين، قد يعتقد بعض الآباء والأمهات في مجتمعاتنا العربية أن بعض الأفعال العادية تعتبر علامات على العقوق، وهذا يعتبر ظلم وسوء ظن بالأبناء، مثل:

  • رغبة أحد الأبناء بالسفر أو الاستقلال بحياته الخاصة
  • تمسك أحد الأبناء بقراره في مسألة ما، ورفضه لقرار أبويه

و هنا يجب التوقف لتوضيح أن هذه الأفعال لا تدل على العقوق على الاطلاق، طالما أن هذا الابن يعرف فضل والديه عليه ويحاول مساعدتهم وتدبير أمورهم بكل ما يستطيع.

حل مشكلة عقوق الوالدين

  • التربية الحسنة: أن يكون الوالدان عطوفين جداً على أبنائهم، و كذلك أن يكون الوالدان بارين بآبائهم وأمهاتهم الكبار ويحسنون معاملتهم أمام الأبناء.
  • أن يخفض الوالدان من سقف توقعاتهم في أن الأبناء سيفنون حياتهم في خدمتهم، بدلاً من ذلك، يجب أن يدرك الوالدان أن الأبناء سيكبرون ويستقلون بحياتهم. لذلك، يجب أن تكون حياة الوالدين مليئة بأشياء يستطعيون ممارستها عندما يكبرون في السن.
  • الصداقة: يجب على الوالدين أن يرتبطا بأبنائهم بعلاقة صداقة لأن الصداقة عمرها أطول من الأبوة أو الأخوة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *